علم النفس الفارقي

1- التعريف والموضوع
  1. علم النفس الفارقي أحد فروع علم النفس العام ويهدف إلى التعرف على الفروق الفردية وفي جميع المجالات.
  2. دراسة الفروق الفردية تؤدي إلى تنظيم العلاقات الاجتماعية المهنية والادارية، وتؤثر على الأعضاء في أدوارهم الحياتية.
  3. إنه العلم الذي يدرس الفروق بين الأفراد أو الجماعات والسلالات، أكانت في الذكاء أو الشخصية او الاستعدادات؛ كما يدرس أسباب الفروق ونتائجها على الأفراد والجماعات.
  4. موضوعه الخصائص النفسية عند الفرد كالطبع والمزاج ونمط السلوك والنشاط العصبي العالي والدوافع والقدرات وغيرها، إضافة إلى العوامل المؤثرة فيها.
2-اهداف علم النفس الفارقي
  • البحث العلمي عن الفروق بين الأفراد والجماعات سواء الخصائص النفسية أو العقلية أو الانفعالية.
  • التعرف على مدى هذه الفروق والعوامل الكامنة ورائها، وكذا معرفة أثار عاملي التدريب والنمو فيها.
  • تحقيق أهداف البحث العلمي:
  • المسح: أي دراسة مسحية شاملة لمدينة أو قرية أو عينة معينة : اتزانهم النفسي، أو مستوى ذكائهم.

  •  التنبؤ: أي إمكانية التنبؤ بمسار سلوك الأفراد والجماعات..

  • التشخيص: أي تشخيص نقط القوة ومكامن الضعف لدى الفرد أو الجماعات، باستعمال أدوات التشخيص العلمية والسليمة.

  • العلاج: وهي تتويج للمراحل الأخرى والغاية منها،أي إصلاح مكامن الضعف من خلال التدخل في عملية التعليم أو إعادة التدريب ليتوافق الفرد مع ذاته ومن بعد ذلك مع محيطه الخارجي.

3- مجالات الدراسة في علم النفس الفارقي:

  1. الفروق بين الأفراد: يهدف إلى قياس الفروق ما بين الفرد وغيره،بهدف مقارنته بأشخاص يشتركون معه في عدة صفات مشتركة ( العمر، المدرسة، أو النواحي النفسية أو التربوية، أو المهنية)، لتحديد مركز الفروق في بناء معايير محددة.
  2. الفروق في ذات الفرد: يهدف إلى مقارنة الفرد بنفيه، من خلال امكانياته وقدراته المختلفة، لمعرفة نقاط قوته لتطويرها ونقط ضعفه للعمل على تجاوزها…
  3. الفروق بين المهن: : دراسات تحليل العمل أثبت أن لكل مهنة شروطا واستعدادات وقدرات لابد من توفرها، لذا تسمح معرفة الفروق بوضع الشخص لمناسب في المكان المناسب.
  4. الفروق بين الجماعات: معرفة الفروق بين الجنسين وبين شعب واخر، يفيد على التعرف على سيكولوجية الجماعات، وخصائص نموها والعقلي والانفعالي، مما يفيد في امكانية التقارب بين الجماعات والشعوب.
  5. الفروق بين الأفراد كمية وليست كيفية: أي اننا نمتلك نفس الصفات والسمات لكنها تتفاوت بنسب بيننا (الذكاء ونسبة الذكاء).
4- خصائص الفروق الفردية
  1. الفروق بين الأفراد تتوزع توزيعا اعتداليا: أي ان الخصائص بين الأفراد يمتلكونها بنسب متوسطة أي اعتدالية، إلا أن هناك من هم دون المتوسط واخرون فوق المتوسط؛ الاختلاف في الدرجة وليس في الصفة.
  2. الفروق الفردية بين الأفراد عينية:  أي اننا نستطيع دراستها داخل عينة معينة من المجتمع.
  3. التعميم في الفروق الفردية: تعميمي النتائج الخاصة بالفروق الفردية والمستمدة من العينة المحدودة من الأفراد، تكفي لتعميمها على المجتمع الاصلي.

علم النفس الفارقي

5- علاقة علم النفس الفارقي بالعلوم الأخرى:
  1. القياس النفسي: استفاد من القياس منذ بدايته.
  2. علم النفس التجريبي: كنت البداية مع فوندنت في جامعة ليبزج بالمانيا 1879، حيث دارت التجارب الأولى حول قياس الفروق الفردية فيما يتعلق بالمثيرات الحسية والبصرية والسمعية.
  3. علم النفس النمو: اهتمامه بمعرفة مراحل النمو والنضج ودراسة تأثير العوامل الأخرى فيه…لفهم أكثر للتطور.
  4. علم النفس التربوي: التعرف على المتعلمين المتخلفين/ المتأخرين او المتعثرين دراسيا، بكل عام  في جميع المواد الدراسية)أو تأخر نوعي في مادة أو مادتين.
  5. الاختبار التربوي: أي تطبيق الاختبارات النفسية للتعرف على إمكانته وتوجيهيه مما يتوافق مع قدراته.
  6. الارشاد التربوي: أي مساعدة المتعلم على حل مشكلاته المتعلقة بالدراسة والمدرسة.
  7. التصنيف: أي تصنيف المتعلمين حسب قدراتهم: متفوقين، متأخرين …
6- العوامل المؤثرة في الفروق الفردية
  1. الوراثة: نرث بعض الخصائص والصفات من خلال النقل الجيني.
  2. البيئة الرحيمية: وما يمكن أن يتعرض له الجنين من أخطار ناجمة عن الادوية والعقاقير أو المخدرات أو نقص التغذية والاوكسجين..
  3. البيئة الطبيعة أو الفيزيقية: كالمناخ والظروف الطبيعية.
  4. البيئة الاجتماعية: أي المجتمع والأسرة ووسائل التنشئة الاجتماعية تساهم في تحديد الاتجاهات والقيم…
  5. البيئة النفسية: أي أساليب التربية، ونوعية الصدمات النفسية وطرق علاجها وكذا نوعية التفاعلات داخل الأسرة مما يحدد شخصية الفرد النفسية..
7- مناهج البحث في علم النفس الفارقي
  1. المقابلة: وهي لقاء مباشر بين الباحث والفرد.
  2. المقابلة المحدودة أو المقننة: أي مضبوطة ومقننة بالأسئلة والزمن والمكان.
  3. المقابلة غير المنظمة أو الموجهة: مفتوحة ولا تتقيد بتحديد للأسئلة أو الموضوعات..
  4. المقابلة المنظمة: وهي افضل نوع وتجمع بين الاثنين.
  5. الملاحظة: كانت و لا تزال وسيلة لجمع لبيانات.
  6. ملاحظة المقصودة والعملية: يستعد لها الباحث ويستعين بالأدوات من اجل التدوين وتسجيل البيانات.
  7. ملاحظة المجال: تستعمل لدراسة البحوث الحقلية والثقافية.
  8. الملاحظة المشتركة: تستخدم في البحوث الاجتماعية والأنثروبولوجية، أي يدخل الباحث طرف مشارك مع عينة الدراسة ويقوم بالتدوين فيما بعد.
  9. طريقة دراسة الحالة: من خلال دراسة البيانات التعريفية، الخلفية التاريخية، نشأة وتطور المرض، تحليل المظهر والسلوك العام، محتويات الأفكار…
  10. الاختبارات النفسية: تطبيق الاختبارات النفسية للتعرف على إمكانته وتوجيهيه مما يتوافق مع قدراته.
8- جوانب الاهتمام الفروق الفردية
يهتم علم النفس الفارقي بدراسة الفروق الفردية التالية:
  • الذكاء.
  • القدرات والاستعدادات.
  • التخلف العقلي.
  • المتفوقون عقليا.
9- اهم المراجع في الموضوع
  • سيكولوجية الفروق الفردية وتطبيقاتها التربوية : أحمد محمد الزعبي. 2012.
  • سيكولوجية الفروق الفردية في الذكاء : سليمان الخضري الشيخ. 2014.
  • الفروق الفردية في الذكاء: سليمان الخضري الشيخ. 1981.
  • الفروق الفردية بين الطلاب كيف نفهمها: سعاد خليل. 2004.
  • المرجع في الفروق الفردية في السلوك الاجتماعي – مارك ليري وريك هويل، ترجمة عبد اللطيف محمد خليفة، عبد المنعم حاته محمود ، مراجعة شاكر عبد الحميد. 2018.
  • عبد الواحد أولاد الفقيهي: الذكاءات المتعددة – التأسيس العلمي، 2012م.
  • علم النفس الفارقي – محمد حسن غانم .
  • سيكولوجية الفروق الفردية علم النفس الفارقي،أسعد شريف الامارة. 2014
  • البيداغوجـــيـــا الفارقيـــة، جميل الحمداوي.دون تاريخ
  • سيكولوجية الفروق الفردية وقياسها، سناء محمد سليمان.2005

رابط تحميل المقال