مقالات تربوية

صعوبات البحث العلمي لدى الطالب الجامعي 2020

تمهيد:
سنتناول في هذه الورقة الحديث عن صعوبات البحث العلمي من وجهة نظر الطالب/ة الجامعية؛ وسنتناولها من خلال إعطاء تعريف بسيط للبحث العلمي وأهميته، وسنتطرق في النقطة الثانية إلى أهم الصعوبات التي تواجه هذا الطالب/ة في مساره، سواء تعليق الامر بالإعداد للإجازة أو الدراسات العليا أو سلك الدكتوراة.
صعوبات البحث العلمي للطالب الجامعي :
تزداد الحاجة إلى الدراسات والبحوث يوما بعد يوم، فقد أصبح البحث العلمي ضرورة من ضرورات الحياة، لأنه يقود الأمم إلى التقدم والتميز في شتى المجالات، بل إنه أحد أهم معايير ترتيبها؛ فالإنسان اعتاد منذ نشأته -منذ فجر التاريخ- على البحث عن الُسبل التي تُيسر له العيش ومواجهة تحديات وتغيرات الحياة؛ بيد انه مع التطورات التي شهدتها الحياة البشرية، لم يعد البحث مقتصرا على مجال أو تخصص معين كالعلوم الطبيعة مثلا، بل شمل مختلف العلوم والمعارف… وذلك لتوفير ظروف أفضل لبقاء الإنسان وأمنه وتحقيق رفاهيته.
يتكون مصطلح “البحث العلمي” من شقين: “البحث” يقصد بها لغويا الطلب والتفتيش أو التقصي عن حقيقة من الحقائق أو أمر من الأمور؛ و”العلمي” نسبة إلى العلم، بمعنى المعرفة والدراية وإدراك الحقائق، ويعني أيضا الإحاطة والالمام بالحقائق وكل ما يتصل بها؛ فالبحث العلمي، إذن، عملية تقصي منظمة ومنهجية تهدف التأكد من صحة الحقائق أو إثبات حقائق جديدة، وذلك باتباع الأساليب والمناهج العلمية أثناء القيام بالبحث وإعداد تقاريره ونتائجه.
كما يُعرف بكونه “نشاط علمي يتقدم به الباحث لحل أو لمحاولة حل مشكلة قائمة ذات حقيقة معنوية أو مادية أو لفحص موضوع معين واستقصائه من أجل إضافة أمور”.
وهو أيضا” عرض مفصل أو دراسة متعمقة تكشف حقيقة جديدة أو التأكيد على حقيقة قديمة سبق بحثها وإضافة شيء جديد لها أو حل لمشكلة كان قد تعهد بها شخص باحث بتقصيها وكشفها وحلها. وإذا كانت الدول المتقدمة، قد أولت البحث العلمي اهتماما كبيرا، فلأنها أدركت أن عظمة الأمم تكمن في قدرات أبنائها العلمية والفكرية والسلوكية والابداعية.
ويمكننا تلخيص أهمية البحث العلمي للأفراد والمجتمعات في النقاط التالية:
• زيادة اطلاع الباحث حيث يتيح له رفع مستوى المعرفة العام .
• ينمي أساليب ومنهجيات وآليات متطورة لإجراء الدراسة.
• يزيد من إمكانيات التفكير العميق.
• اكتساب الصفات الحميدة، فالباحث يتعلم الأخلاقيات العلمية، وفي طليعة ذلك الأمانة العلمية في النقل عن الغير والاستعانة بالكتب والمصادر إضافة إلى المحافظة على أسرار المبحوثين.
• محاولة تغيير بعض المفاهيم والأفكار واستخدامها في الإطار الصحيح، وتوضيح مفاهيم جديدة تسهم في إثراء المعرفة.
• الصبر في مواجهة الصعوبات عند إعداد الدراسات والبحوث.
البحث العلمي والجامعة:
ولا يخفى على أحد الدور المتميز الذي تلعبه الجامعة في ممارسة البحث العلمي، باعتبارها المؤسسة الأولى لإجراء البحوث عبر تأطير الطالب وتأهيله ليكون عنصرا اجتماعيا فاعلا ومفعالا، فهي تسعى إلى التنمية العلمية والاقتصادية خدمة وتطويرا للمجتمع من خلال توفير مجموعة من العوامل والامكانيات المادية والبشرية؛ إضافة لكونها محضن المشاريع والمراكز البحثية. فإننا نتساءل عن الصعوبات التي يواجهها الطالب أثناء إنجازه للبحوث؟
تعد الرسائل العلمية، في العرف الجامعي، التجسيد الحقيقي لما تعلمه الطالب طوال مساره الدراسي، فهي تتويج واستثمار لكل ما راكمه من مهارات ومعارف وقيم… غير أن الطالب غالبا ما يصطدم بالواقع عند إنجازه للبحث (المذكرة) الخاص بالتخرج، فالنظري شيء والواقع شيء اخر، حيث تعترضه جملة من الصعوبات.
ونشير، بداية، إلى أنه من الصعب جدا الالمام بكل هذه الصعوبات وجمعها في موضوع واحد، لكن ومن خلال الاطلاع على آراء بعض الطلبة في مختلف جامعات الوطن، وانطلاقا من التجربة الشخصية؛ كما نشير أيضا إلى أننا لا نعمم، لذلك سنحاول التطرق لأهم هذه الصعوبات والمتمثلة فيما يلي:
طريقة اختيار موضوع الدراسة: الطريقة العشوائية في اختيار المواضيع، حيث يجد الطالب نفسه مجبرا على دراسة موضوع لا يريده، بل يفرض عليه من طرف المُشرف، وقد يكون موضوعا غامضا يصعب تحديده ودراسته؛ وهناك فئة من الطلبة تختار موضوعا مستهلك لا يبذل فيه أي جهد أو إعمال فكر، وينتج عن ذلك كون معظم البحوث لا يتم الإفادة ولا الاستفادة منها فيما يسمى (بالبحوث الرفوف)؛ وثمة فئة أخرى تختار موضوع جديد غير مستهلك، لكنها تعاني من ضيق الوقت المخصص لإعداد البحوث.
جمع المعلومات: نرغم التطور التكنولوجي والتسونامي المعلوماتي الذي يجتاح المجتمع المعرفي الحالي، إلا إنه مع ذلك يشكو الطالب نقصا في المصادر والمراجع التي يمكن ان تساعده في إتمام بحثه، بل أحيانا يشكو نذرتها خاصة عندما يتعلق الأمر بدراسة موضوع جديد وأصي؛ فالمكتبات الجامعية والعامة تتوفر على كتب ومجلات قديمة لا يتم تحديثها الا نادرا، من جهة أخرى فإن أوعية المعلومات المتاحة خاصة الأوعية الالكترونية مثلا يتم حجبها (بعض مواقع الانترنت) أو انها بمقابل مادي أو اشتراكات(دار المنظومة على سبيل المثال).
عدم تفرغ الاستاذ(ة) المشرف (ة): إن كثرة انشغالات الأستاذ الجامعي بالتدريس وتأطير الطلبة الباحثين واشتغاله على متطلبات الترقية والبحث، إضافة إلى تكليفه بمسؤوليات ادارية، وأحيانا عدم تمكنه من الموضوع الذي قد لا يكون ضمن اختصاصه، عدم التعويض على تأطير الطلبة الباحثين وكثرة الطلبة الذين يُؤطرهم… وغيرها، كلها تؤدي إلى ضعف الإشراف ومناقشة الطالب الباحث وتتبع تطوره؛ ويتجلى ذلك في تأخر رد المشرف وتقديم الملاحظات وأحيانا أخرى في قلة حصص تأطير الطلبة الباحثين وتوجيههم، فرغم أن التطور التكنولوجي قد يسّر التواصل بين الطالب واستاذه كالإيميل مثلا أو وسائط أخرى اجتماعية مما ييسر التواصل، فإنها – في نظرنا- ربما ثقافة لم تتشبعها بها الأطر العليا بعد بما يكفي، لأن تأخر رد المشرف له تأثر كبير على البحث، فقد يمنع الطالب من انجاز بحثه في الوقت المحدد.
مشكل اللغات الأجنبية : أغلب البحوث تعتمد على المصادر والمراجع، وأغلب المراجع المواكبة للمستجدات، تكون باللغات الأجنبية، مما يكون سببا في انعدامها احيانا في المكتبات والخزانات الجامعية أحيانا، وأحيانا أخرى لقلة عدد نسخها مما يحول دون استعارتها والاستفادة منها من قبل الباحثين. من جهة أخرى، فإن عدم تمكن الطالب من اللغات الأجنبية، وعند توفر المراجع المترجمة الوافية والمواكبة للكت الأجنبية، يدفع الطالب الباحث إلى الاعتماد على برامج أو مواقع الترجمة- ترجمة جوجل/ ترجمة ميكروسوفت- التي تكون غالبا غير عملية ومليئة بالأخطاء وخائنة للنص الأصلي، فقد تكون ترجمة حرفية تخل بالمعنى.
الدراسة الميدانية وضيق الوقت: تتمثل الصعوبة الأولى في جمع المعلومات والوصول إلى المعلومة، فالموظفون في المؤسسة/ الإدارات، قلّ ما يتعاونون مع الطالب/ الباحث، فييسرون له الوصول للمعطيات والبيانات التي يتطلبها موضوع بحثه.

وخلاصة القول، فرغم الصعوبات، المذكورة أعلاه، يمكن للطالب المجد النجاح وانجاز البحث، وذلك من خلال:
• رغبة الباحث في تحقيق هدفه بإنجاز بحث قيم يكون مرجع يستفاد منه.
• الاستعانة والاستفادة من أصدقاء ذوي كفاءة وخبرة (الاستفادة من تجاربهم السابقة) أو الزملاء.
• الاستعانة بأساتذة جامعيين أو أستاذة جامعيين مساعدين سواء في الجامعة أو من خلال الانترنت عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
• الاعتماد على مكتبات في النت والاستفادة من الكتب بصيغة pdf أو epub والتي نجدها في بعض المواقع والصفحات المخصصة لمساعدة وتوجيه الباحثين عموما والطلبة خصوصا.

المراجع:
ربحي مصطفى عليان، البحث العلمي( أسسه ،مناهجه وأساليبه إجراءاته )، دار بيت الأفكار الدولية، الأردن .
طارق محمد ، تعريف البحث العلمي ، http ://mawdoo3.com
ساسي سفيان، مفهوم البحث العلمي ، www.ahewar.org
وسام طلال، أهمية البحث العلمي، http ://mawdoo3.com

بعض اهم المراجع حول البحث العلمي

  • أصول البحث العلمي ومناهجه. أحمد بدر 1995. الرابط
  • خطوات البحث العلمي، من تحديد المشكل إلى تفسير النتيجة، عقيل حسين عقيل. الرابط
  • البحث العلمي بين المشرق العربي والعلم الغربي، محمد صادق، 2014. الرابط
  • أسس البحث العلمي في ضوء تعديلات apa 5، عادل عبد الله محمد.2016. الرابط
  • أساليب البحث العلمي في العلوم الإدارية، علي سليم العلاونة. 1996. الرابط
  • أسس ومناهج البحث العلمي، مختار أبو بكر. 2016. الرابط
  • البحث العلمي ،أسس ومناهجه، عصام حسن الدليمي وعلي عبد الرحيم صالح. 2014. الرابط
  • جودة البحث العلمي (الاخلاقيات- المنهجية -الاشراف) كتابة الرسائل والبحوث العلمية، علي إبراهيم علي عبيدو. 2014. الرابط
  • منهجية البحث العلمي، سعد سلمان المشهداني، 2019. الرابط
  • منهجية البحث العلمي وتقنياته في العلوم الاجتماعية، مؤلفين. 2019. الرابط
  • لبحث العلمي في الدراسات الإعلامية، محمد عبد الحميد، 2000. الرابط
  • منهج البحث المقارن بحوص ودراسات، عبد الجواد بكر. 2003. الرابط
  • الموجز في منهج البحث العلمي في التربية والعلوم الإنسانية، سيف الإسلام سعد عمر. الرابط
  • منهجية البحث العلمي في العلوم المالية و المصرفية الإسلامية، عبد الحليم عمار غربي. الرابط
  • فلسفة مناهج البحث العلمي، عقيل حسين عقيل. الرابط
  • الخلاصة في البحث العلمي وتحقيق المخطوطات، محمد بن إبراهيم الحمد. الرابط
  • أصول البحث في العلوم السياسية، طه حميد حسن العنكبي/ نرجس حسين زاير العقابي. الرابط
  •  
  • البحث والقراءة والتحميل قواعد البيانات العربية 2020
  • محركات البحث العلمي رابط

تحميل المقال

اظهر المزيد

تربية و تكوين

استاذ مهتم بعالم التربية و التكوين في المجال التربوي مهتم بنظريات التربية و الطرق التدريس الحديثة مهتمه بالبحوث التربوية و كل ما يتعلق بالمجال الديداكتيكي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!