الفيلم الهندي black

اخترنا لكم مجددا فيلما هنديا من روائع السينما الهندية، و اختيارتنا لهذه الافلام مبنية على اسس تربوية و انسانية، ذلك اننا غالبا ما ارتبط الفيلم الهندي في اذهاننا بالموسيقى والغناء و الفانتزيا الرومانية، ولا يخفي على أحد أنها إحدى السمات التي تميز هذه السينما؛ 

قصة حياة وإرادة

فيلمنا  بعنوان” الاسود” او black ، هي النسخة الهندية عن حياة هيلين كيلر ( Helen Adams Keller)، أديبة ومحاضرة وناشطة سياسية أمريكية،اصبحت عمياء وصماء في عامه ونصف، وهي إحدى رموز الإرادة الإنسانية، حيث إنها كانت فاقدة السمع والبصر، استطاعت بارادتها ان تتغلب على صعوباتها وترتقي في دراستها الى حين حصولها على الدكتوراة، إنها قصة معاناة و ارادة وبحث ووعي… إنها نموذج للتغلب على صعوبات التعلم و الانعتاق من قفص الاعاقة رغم الاعاقة و الحاجات.

وقد استهلكت قصة حياة هلين في السينما، وتم تقديمها في عدة نسخ سينمائية ورسومات متحركة، اخرها او لنقل أشهرها النسخة الهندية BLACK 2005  و النسخة التركية   أيلا عنوان الفيلم  دنياي Benim Dünyam  سنة 2013

فعنوان الفيلم “الاسود” يُحيلنا منذ البداية الى انعدام الرؤية والضوء، الاسود كقيمة لكل ما هو سلبي من مشاعر واحاسيس، فهو ظلمات بصيغة الجمع؛ انها حياة البطلة “كلير”، منذ صغرها الى أن شبّ عودها، حياة كلها مصاعب ومشاكل وصعوبات وصراخ وعويل وبكاء واختناق… الى أن ظهر بصيص أمل في استاذها الذي حاول اخراجها من عالم الظلمات الى رحابة الحياة ومباهجها، وستبتدأ تلك الرحلة اثناء التواجد في النافورة واكتشاف البطلة للماء وتدفقه على راحة يديها، انها الحياة تنادي ، لتُطلق العنان انذاك للرحلة الامل والبحث والاستكشاف، وتُفتح ابواب الذاكرة والتعلم، إنها رحلة بحث ……. عن المعنى، عن الوجود، عن الذات، عن المعرفة، بمساعدة الاستاذ والمدرس والمربي.

الفيلم، خلاصة تجربة انسانية، استطاعت السينما الهندية نقلها الينا من خلال ممثلين اتقنا الدور قلبا وقالبا، نقلوا الينا معاناة الطفلة ومعاناة الاستاذ ومعاناة الاسرة من خلال موقف كل من الاب والام، انها تجربة يمكننا الاستفادة منها، لانها ترجع لنا الامل في الانسانية، إنها ذلك البصيص من النور الذي يلمع وسط ظلمات البشر والحياة و الانسان.

من اللحظات القوية  في الفيلم حين تنقلب الادوار، وتهتم البطلة بالاستاذ الذي اصيب بالزهايمر، لتبدأ معه حكاية التعلم من البداية… حكاية  ارادة و بحث من جديد.

رابط الفيلم على يوتيوب: وهو ليس من روابطتنا.

فرجة ممتعة